تكنولوجيا

rediroom… عزل فوري للمرضى

 

…عزل فوري للمرضى

أهمية العزل

يُعد العزل الفعّال جزءًا لا غنى عنه من عملية منع انتشار العدوى، حيث يمكن أن تنتقل مجموعة من مسببات الأمراض من خلال التلامس المباشر (عادةً من خلال الأيدي الملوثة) أو التلامس غير المباشر (من خلال الأسطح الملوثة). من المعروف أن الرذاذ التنفسي ينتشر في محيط نصف قطره مترَين عندما يتحدث المريض الحامل للعدوى أو يصاب بالعطس أو السعال، وبدون اتخاذ الإجراءات الوقائية السليمة، يمكن أن تنتشر العدوى بسرعة في المستشفى.

توصي الإرشادات وهيئات الصحة العامة حول العالم بعزل المرضى في العديد من الحالات. ويساعد إبقاء المرضى في مكان منفصل على إيقاف سلسلة انتقال العدوى، وفي حالات انتشار الرذاذ، تساعد فلاتر الهواء في الحد من انتشار التلوث. ويُعد العزل من الممارسات الشائعة في المستشفيات، حيث يلزم عزل المرضى في حالة القيء أو الإسهال غير المبررَين أو الإصابة بعدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) أو البكتيريا سالبة الغرام المقاومة للأدوية المتعددة أو التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي أو غير ذلك. 

للأسف، هناك نقص على مستوى العالم في أماكن العزل في مجال الرعاية الصحية. وعلى الرغم من أن تفشّي وباء كوفيد– 19 أدى إلى التركيز الشديد على نقص منشآت العزل، فهذا النقص موجود منذ فترة طويلة. وسيظل يمثل خطرًا على رعاية المرضى بشكل سليم في المستقبل. 

وبعد أن كان مزودو الرعاية الصحية يكافحون في وقت من الأوقات للعثور على أماكن عزل لمرضاهم، توفّر لهم Rediroom الآن إمكانية عزل المرضى في أي مكان يتواجدون فيه.

تصميم ذكي بفضل التعاون مع الخبراء

نتيجة للتعاون الذي امتد لمدة 8 أعوام بين الأطباء وخبراء الوقاية من العدوى والتصميم الصناعي، تجمع Rediroom مجموعة متنوعة من الميزات التي تهدف إلى الحد من معدّلات انتشار العدوى بين المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية.

تعمل Rediroom على تنقية الهواء الملوث قبل إعادته إلى الجناح المفتوح. ونظرًا لإمكانية انتشار أنواع معيّنة من العدوى (بما في ذلك مسببات الأمراض الفيروسية) من خلال الرذاذ التنفسي، تستخدم Rediroom نظام ترشيح الهواء المزوّد بامتصاص الجسيمات عالي الكفاءة (HEPA) والكربون بحيث يتم ترشيح 99.995% من الجسيمات التي تصل إلى 0.3 ميكرو متر. ويسمح هذا المستوى من الدقة بترشيح البكتريا الفردية والأبواغ الفطرية والرذاذ التنفسي كما أن كفاءة الترشيح لهذا النظام تتعدى كفاءة أجهزة التنفس من نوع N95.

وللمساعدة في الحد من انتشارها من خلال التلامس المباشر، توفّر Rediroom إمكانية فتح الأبواب بدون استخدام اليدَين، سواء للدخول أو الخروج. وقد تم دمج محطة لمعدات الوقاية الشخصية في موقع استراتيجي أعلى لوحة الضغط بالقدم للدخول مباشرةً، ما يُذكِّر فريق العمل بالامتثال للإجراءات الاحترازية ويضمن توفر المعدات الوقائية اللازمة في موقع قريب يسهل الوصول إليه.

بعد إنشاء وحدة Rediroom، تكون واسعة بما يكفي للسماح بتقديم الرعاية للمريض بسهولة، بشكل يشابه العمل في جناح مفتوح. وهي صغيرة بما يكفي في الوقت نفسه لاحتلال مساحة سرير واحد، ما يسمح بزيادة سعة العزل بدون خفض عدد الأسِرّة المتاحة.

زيادة سعة العزل

الطريقة التقليدية لزيادة سعة العزل هي إنشاء مبانٍ جديدة أو تحويل الأجنحة الحالية إلى أماكن عزل. وفي كثير من الأحيان يكون إنشاء مبانٍ جديدة غير عملي أو تَحُول التكاليف الباهظة دون تنفيذه، ما يؤدي إلى تفكير المستشفيات في تحويل الأجنحة المفتوحة المتاحة إلى أماكن عزل.

للأسف، فتحويل الأجنحة الحالية إلى أماكن عزل يواجه مشاكل متعددة، منها الإشراف على الإنشاء وإدارة الأتربة داخل مستشفى قيد التشغيل. وفي سبيل إتاحة المساحة لإقامة غرف عزل فردية، عادةً ما يتم تقليل إجمالي عدد المساحات المتاحة للأسِرّة، وبالتالي الحد من سعة استيعاب المستشفى.

تتيح Rediroom زيادة عدد مساحات العزل

المتاحة في المستشفيات بدون خفض العدد الإجمالي للأسِرّة المتاحة. وقد زادت سعة مساحات العزل في مؤسسات الرعاية الصحية التي تستخدم Rediroom بنسبة 5% في المتوسط، حتى أن سعة العزل في إحدى المستشفيات

زادت بنسبة 12%.

المشكلة هي عدم توفّر حل سهل للعزلبفضل Rediroom، يمكنك إنشاء منطقة عزل فعّالة والمحافظة على مرونة نقلها إلى أي مكان. لا يوجد أي منتج آخر في السوق يمكنه توفير هذه الميزة.”

د. ديفيد كوكسلي

كبير أطباء الطوارئ والاستردادمستشفى بريسبان والنساء الملكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى