تكنولوجيا

مدينة “Gypto pharma” الدوائية في مصر

إنجاز ضخم على مستوى صناعة الدواء

مدينة “Gypto pharma” الدوائية في مصر

مركز إقليمي لتصنيع الدواء وفق أحدث التقنيات والوسائل التكنولوجية

شهدت مصر إنجازاً ضخماً على مستوى صناعة الدواء حيث قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بافتتاح مدينة “Gypto pharma” واحدة من أكبر المدن الدوائية الفريدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط لإنتاج الأدوية بحسب أعلى درجات الجودة والأمان والمراقبة وفق أحدث النظم العالمية في إنتاج الدواء لتصبح بمثابة مركز إقليمي يجذب كبرى الشركات العالمية في مجال الصناعات الدوائية.

تعتبر مدينة الأدوية من بين أهم المشروعات القومية التي سعت مصر لتنفيذها لامتلاك القدرة التكنولوجية والصناعية الحديثة لتشكل بذلك إضافة نوعية في هذا المجال الحيوي عبر توفير علاج دوائي آمن وبجودة عالية إلى جانب منع الإحتكار وضبط أسعار الدواء. يتوافر في المدينة الدوائية أحدث التقنيات والماكينات والوسائل التكنولوجية التي لا تعتمد على التدخل البشري، لاسيما أنها مجهزة بكاميرات لفرز أي نوع من الأقراص المخالفة، ما يجعل إنتاج الأدوية على أعلى درجات الجودة؛ كما تقوم أجهزة المدينة بأعمال التنظيف الذاتي الإلكتروني لنفسها، الأمر الذي يساهم في استمرار عملية الإنتاج من دون توقف.

معايير عالمية

تستهدف المدينة الإرتقاء بمنظومة التصنيع الجيد، حيث تعمل المدينة وفق أحدث قياسات التشغيل الحادة جداً وأكثرها دقة، وأعلى معايير الجودة العالمية، إلى جانب الإهتمام بالموارد البشرية خاصة العمالة الشابة المدربة والقادرة على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وتسعى لتكون أحد أذرع الدولة في الإرتقاء بالمنظومة الصحية. تضم المدينة مركزاً إقليمياً لتصنيع الدواء بالتعاون مع شركات أجنبية، تمهيداً للتصدير إلى الدول الأفريقية والأجنبية والعربية، إضافة لمعامل بحث وتطوير وجودة. وستعمل المدينة على تصنيع أدوية متعلقة بفيروس “كورونا”، وستكون الأولوية لأدوية الأمراض المزمنة والضغط والقلب والكلى والمخ والأعصاب، فضلاً عن بعض الفيتامينات. 

كما ستضم المرحلة الثانية منها الدخول في مجال صناعة الأدوية المتخصصة مثل أدوية أمراض السرطان لطرحها بأسعار مناسبة للمواطن المصري. ومن المقرر أن تضم مدينة الدواء 160 خطاً لتصنيع 150 نوعاً من الدواء.،كما ستشمل المرحلة الأولى تصنيع 150 مليون عبوة دواء سنوياً.

مواصفات مدينة Gypto pharma

يقع مشروع مدينة الدواء Gypto pharma» على مساحة 180 ألف متر، وتنقسم المدينة إلى مصنعين ضخمين، يضمان 20 خط إنتاج، يتم تصنيع كل الأشكال الصيدلية من خلالها. يشمل المشروع 15 خط إنتاج في أحد جوانب المشروع، وهي منطقة تبلغ طاقتها الإنتاجية 150 مليون عبوة سنوياً. الآلات والماكينات في المدينة هي الأحدث في العالم حيث تم استيرادها من شركات أوروبية وأميركية، وهي إلكترونية بالكامل وفي حال حصل أي تدخل من يد بشرية داخل الماكينة تتوقف بشكل تام عملية التصنيع، حيث يقتصر دور العامل البشري على إعطاء المعلومات للماكينات فقط.

ويتواجد في المشروع منطقة أخرى تضم 5 خطوط إنتاج تعمل على تصنيع الأمبولات، والفيال، والمحاليل، وأدوية العيون، وأدوية البنج وتطبق المدينة ما يُعرف بـ«ممارسات التصنيع الجيد للدواء»، وفق أعلى معايير الجودة مع توفير نظام حوكمة إلكتروني. أما الأدوية التي يتم إنتاجها فهي أدوية الأمراض المزمنة مثل أدوية الضغط، والقلب، والسكر، والكلى، والمخ والأعصاب، والمضادات الحيوية، وأدوية تستخدم في علاج فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».

تستهدف المدينة التكامل مع شركات القطاع الخاص لتلبية احتياجات السوق المحلية في مراحل المشروع الأولى، ثم التصدير بنسب تتراوح بين 25 و30% من إنتاج «المدينة» على مراحل، على أن تُطرح منتجات مدينة الدواء في الأسواق عقب انتهاء اختبارات الثبات عليها ليتم بعد ذلك طرح كل منتج يتم الموافقة على طرحه من الجهات المسؤولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى