تكنولوجيا

عالم الصيدلة الذكية يتقدّم

برمجيات متطورة لخدمة أفضل   

عالم الصيدلة الذكية يتقدّم

تشكل الصيدلية الذكية أحد أهم التقنيات المتطورة في مجال الخدمات الصيدلانية من خلال تطبيق الحلول البرمجية المتطورة والذكاء الإصطناعي والأنظمة  التكنولوجية الحديثة المتعلقة بعملية صرف الدواء؛ التوقعات في هذا المجال تشير إلى  المزيد من التوجه نحو إعتماد خدمات التشغيل الآلي في الصيدليات سواء المتواجدة ضمن المستشفيات أو خارجها وذلك على نطاق عالمي.

لقد شهد سوق الصيدليات الذكية والتشغيل الآلي للصيدليات نمواً متزايداً في الفترة الأخيرة؛ ورغم أنه ليس بجديد إلا أن جائحة كورونا أعادت تسليط الضوء على هذا المجال بسبب ما فرضته من إجراءات إحترازية تهدف للحد من التواصل البشري، ما أدى إلى  نمو سوق الحلول البرمجية المتخصصة في التشغيل الآلي للصيدليات وإرتفاع الطلب على إستخدام التكنولوجيات الحديثة مع توقعات بتحقيق المزيد من النمو في الفترة المقبلة. وفي ظل تقدم التكنولوجيا على مدى السنوات الماضية من خلال النظم الآلية والحلول البرمجية المتطورة للتشغيل الآلي والذكاء الإصطناعي وتعلم الآلة، فقد إنعكس ذلك على تطوير مجموعة متنوعة من الحلول للأغراض الصيدلانية بحيث تعمل الصيدلية الذكية وفق نظام آلي لتحديد الدواء وكميته وطريقة تخزينه. 

شركات متخصصة 

على ضوء هذا التطور، نشأت شركات متخصصة في تقديم برمجيات التشغيل الآلي للصيدليات لتقدّمها للمستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية للقيام بأتمتة إستيفاء الوصفات الطبية بشكل دقيق ما يضمن تحسين نوعية الرعاية للمرضى والتأكد من حصولهم على الدواء المناسب في الوقت المناسب والجرعة المناسبة. تلتزم هذه الشركات بتحويل نموذج الرعاية الصيدلانية لتقديم خدمات الصيدلية الذكية وهي مزيج من الأجهزة والبرمجيات والخدمات التي تمكن مقدمي الخدمات من تحسين الجودة وخفض التكاليف وزيادة الكفاءة البشرية.

تسعى الشركات المتخصصة في هذا المجال إلى توظيف طاقات هائلة لتطوير البرمجيات وهندسة البرمجيات والهندسة الميكانيكية والكهربائية وإدارة المنتجات والمبيعات وتكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية بهدف تقديم منتج متكامل لأتمتة الخدمات الصيدلانية، حيث ينقسم التشغيل الآلي في الصيدليات إلى  أقسام عدة تشمل آلية التعبئة والتخزين وطرق إسترجاع الدواء والتغليف والعدادات الآلية وغيرها من الخدمات المبرمجة للوصول إلى  المستخدم النهائي وهو المريض بنسبة خطأ صفر بالمئة وبوقت قياسي.

إستخدام الأتمتة وبرمجيات التشغيل الآلي في الصيدليات الذكية لاستيفاء الوصفات يسهم في تقليل العبء على الصيدلي ما يمنحه المزيد من الوقت للعمل بشكل وثيق مع المرضى، فضلاً عن أنه يخفض التكاليف ويقلل من وقت صرف الأدوية ويزيد من مستوى دقتها. وقد شهدت أجهزة التشغيل الآلي للصيدليات، والتي أنتجتها شركات متخصصة في الحلول البرمجية، وجود منتجات وبرمجيات متطورة في المنافسة الشديدة بين الشركات ومشاركة الجهات الفاعلية في هذا المجال في أنشطة البحث والتطوير، ما انعكس إيجاباً على واقع هذا القطاع واستفاد القطاع الصيدلاني بشكل كبير من عملية التشغيل الآلي والتكنولوجيا الذكية.

ومن المتوقع أن يزداد الإعتماد على الحلول البرمجية المتخصصة بالتشغيل الآلي للصيدليات على نطاق عالمي لأن هذه النظم يمكن أن تحد من أخطاء الأدوية وتحسن كفاءة سير العمل في الصيدليات، وذلك بفضل ما تقوم به الشركات المتخصصة من إنجازات يُشهد لها على صعيد تطوير هذه الحلول بما يتلاءم مع الحاجة لها وبما يخدم مصلحة المرضى بالدرجة الأولى مع تخفيف عبء ضغوطات العمل على الصيدلي.

مزايا التشغيل الآلي للصيدلية

اليوم، أدى إدماج الخدمات الآلية في الصيدليات إلى تحسّن كبير في فعالية تخزين الأدوية في الأماكن والرفوف المخصصة لها وفق نظام تشغيل دقيق وسهل الإستعمال؛ ونظراً للفوائد والمزايا المتعددة التي توفرها أنظمة التشغيل الآلي للصيدليات بدأت الصيدليات التقليدية في إجراء التغيير للتحول إلى  صيدليات ذكية.

من مزايا الصيدلية الذكية:

  • إنتاجية أكبر: تتفوق الآلات على الصيادلة من حيث السرعة والدقة. وقد أدى التشغيل الآلي للصيدليات إلى  زيادة إنتاجيتها عبر إرتفاع عدد الوصفات التي يتم ملؤها في اليوم الواحد وهو أكبر بكثير من الوصفات التي يتم إنجازها عن طريق العمليات اليدوية، ما أتاح الفرصة للصيدلي ليقوم بمهام أخرى.
  • تحسين إستشارات المرضى: بعدما انخفض حجم العبء وضغط العمل على الصيدلي، بات قادراً على تقديم المشورة للمرضى والإجابة على أسئلتهم ما ينعكس إيجاباً على رعاية المريض في نهاية المطاف.
  • الحد من الأخطاء: يمكن للنظم الآلية أن تقلّل من إمكانية وقوع الخطأ خلال عملية صرف الأدوية من خلال توافر حلول برمجية مخصصة لإدارة إجراءات صرف الوصفات الطبية.
  • تخفيض وقت الإنتظار وبالتالي تقديم الخدمات اللازمة لعدد أكبر من المرضى. التشغيل الآلي للصيدليات يتيح المجال لصرف المزيد من الوصفات الطبية بسرعة أكبر. 
  • دقّة في صرف الوصفة الطبية: وهو مصدر قلق للمرضى حيث يعتقد البعض أن سرعة صرف الدواء قد يؤثر على الدقة، لكن التشغيل الآلي يقلّل إلى  حد كبير من فرص الخطأ.
  • إختصار الوقت عبر تقليل رحلة الدواء من التخزين إلى نوافذ الصرف ويتم ذلك بدقة متناهية وسرعة فائقة بهدف تقليل فترات إنتظار المرضى والحد من التدخل البشري  لتبقى سلامة المريض هي الأولوية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى