نيوز

المستشفى التخصصي يسجل أول عملية ناجحة لفصل توأم سيامي ملتصق في الأردن

المستشفى‭ ‬التخصصي

يسجل‭ ‬أول‭ ‬عملية‭ ‬ناجحة‭ ‬لفصل‭ ‬توأم‭ ‬سيامي‭ ‬ملتصق‭ ‬في‭ ‬الأردن

سجل المستشفى التخصصي في الأردن إنجازاً طبياً جديداً على مستوى المملكة، فقد نجح فريق طبي متخصص في المستشفى بإجراء أول عملية جراحية ناجحة في الأردن بفصل توأم سيامي ملتصق Conjoined Twins، وذلك ضمن عمليةٍ نادرة ومعقدة أجريت على يد فريق ضم خمسة وعشرين من خيرة الأطباء الاستشاريين والفنيين.

رئيس الفريق الطبي استشاري طب الأطفال ومدير عام المستشفى التخصصي الدكتور فوزي الحموري، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في المستشفى، أفاد أن الطفلين أحمد ومحمد كانا قد ولدا في دولة عربية شقيقة في ظاهرة طبية نادرة، حيث أنهما متلاصقان في منطقة الصدر والبطن ويتشاركان بالكبد والقفص الصدري والحجاب الحاجز وغشاء القلب، وكان فصل الطفلين ضرورةً طبية ملحة.

الدكتور الحموري أوضح ان نجاح هذه العملية تطلّب سلسلة من التحضيرات اللوجستية لتسهيل وصولهم الى الأردن عبر عملية اخلاء طبي معقدة، وتم تشكيل فريق متعدد الاختصاصات من استشاريين وكوادر تمريضية وفنية حيث تم وضع خطة متكاملة للإعداد المسبق للعملية الجراحية من حيث اجراء الفحوصات المخبرية والصور الشعاعية الدقيقة لتقييم الوضع الصحي العام لهما وتحديد الأعضاء المشتركة بين التوأمين ووضع تصور عن الطريقة المثلى لفصل هذه الأعضاء مع الحفاظ على حياة كلا الطفلين. بدأت سلسلة من الإجراءات الطبية التي سبقت العملية ومنها معالجة بعض الاختلالات المرضية لديهما والعمل على زيادة الوزن من خلال التغذية المكثفة للوصول الى الوزن المثالي لإجراء العملية وهذه المرحلة التحضيرية استمرت لمدة خمسة أشهر قبل العملية.

وأضاف الدكتور الحموري أنه كان متفائلاً بما ستؤول إليه عملية الفصل منذ البداية نظراً لتوفر الكوادر الطبية والتمريضية من ذوي الخبرة العالية والإمكانيات المتوفرة في المستشفى من معدات وأجهزة طبية متقدمة. وقد خضع التوأم للعملية في الثالث من تموز 2021 حيث تم توزيع الفريق الطبي الى مجموعتين بعد عملية الفصل وقد استغرقت العملية ثمان ساعات. حول تفاصيل عملية الفصل الجراحي، بيّن الحموري أن المراحلَ الخطرةِ أثناءَ الفصل تمت بأفضلِ ما يكون، حيثُ تم استخدامُ التقنيات الحديثةِ والأجهزةِ المتطورة أثناء العملية سواءً بإجراءات الفصل أو القطع أو الزراعة، الأمر الذي عملَ على تجنبِ النزفِ الكثير، وأسهمَ في تسريعِ عمليةِ التئامِ الجروح وبناءِ الجلد، بالإضافةِ إلى الإغلاقِ التجميلي عالي الدقة، وأن نجاح العملية يعود بلا شك إلى الجهود المضنية التي بذلها الفريق الطبي وتكلّلت ولله الحمد بالنجاح.

وأوضح الحموري أن العناية بالتوأم بعد العملية استمرت لمدة ثلاثة أشهر في قسم العناية الحثيثة من قبل فريق طبي متعدد الاختصاصات، والطفلين أحمد ومحمد يتمتعان الآن بصحة جيدة ويتم التجهيز لعودتهما سالمين الى بلدهما برفقة والديهما متمنين لهما حياة واعدة بإذن الله، وأضاف أن تبني المستشفى التخصصي والفريق الطبي لهذه الحالة الإنسانية مادياً ساهم في تحقيق ذلك الحلم والذي قام بتغطية ما نسبته 50% من التكلفة الإجمالية بالإضافة إلى الدعم الذي قدّمته عدّة جهات خيرية وإنسانية.

الدكتور الحموري تقدّم بالشكر والتقدير للفريق الطبي ولكل من ساهم في إنقاذ حياة الطفلين معرباً عن سعادته بهذا الإنجاز الذي اعتبره إنجازاً يسجّل للقطاع الصحي في المملكة بشكل عام ممثلاً بوزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الجامعية وللمستشفيات الخاصة بشكل خاص وهو ما ينسجم مع توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني للحفاظ على تميز الخدمات الطبية المقدمة في المملكة والسمعة الطيبة التي اكتسبها الأردن ليبقى الوجهة الأولى للسياحة العلاجية في الإقليم.

الجدير بالذكر أن المستشفى التخصصي يمتلك خبرات وإنجازات تمتد لثلاثة عقود في إجراء العمليات المعقدة والنادرة على مستوى الأردن والإقليم مكّنته من النجاح في اجراء هذه العملية المعقدة وغيرها من العمليات الكبرى، ويذكر بأن المستشفى التخصصي أول مستشفى خاص في الأردن معتمد كمستشفى صديق للطفل من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة UNICEF ومجلس اعتماد المؤسسات الصحية HCAC كما أنه حائز على اعتمادات وجوائز عربية وعالمية عدّة أهّلته بأن يحظى بثقة المرضى الأردنيين والعرب والأجانب وجعلته من الوجهات الهامة للسياحة العلاجية في المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code

زر الذهاب إلى الأعلى