نيوز

المستشفى الأهلي يجري عمليات تبديل المفاصل بأفضل التقنيات

تجارب المرضى تؤكد نجاحها غير المسبوق

المستشفى الأهلي يجري عمليات تبديل المفاصل بأفضل التقنيات

الدكتور ماهر يوسف استشاري جراحة عظام ومفاصل ومتخصص في استبدال المفاصل الصناعية وعلاج اصابات الركبة الرياضية في المستشفى الأهلي الدوحة – قطر

قام قسم جراحة العظام والمفاصل في المستشفى الأهلي بالدوحة، المتخصص في علاج مفاصل الركبة والحوض وما يطالها من مشاكل وتلف، بإجراء عمليات تبديل مفاصل الركبة باستخدام أحدث التقنيات الجراحية والتي

بهذه المناسبة قال الدكتور ماهر يوسف استشاري جراحة أمراض العظام بالمستشفى الأهلي: “يهدف الإجراء الجراحي لإستبدال المفاصل إلى الحصول على حرية في الحركة من غير ألم، واستعادة أداء المفصل لوظيفته الكاملة، وإعادة الاستقرار للمريض مع تحقيق مدى حركي كامل في الاتجاهات كافة، كما أننا نستخدم أفضل  التقنيات في تبديل مفصل الركبة؛ وتوجد أساليب عدة للتدخلات الجراحية التي تستخدم اليوم لتبديل مفصل الركبة بشكل كامل أو جزئي، والبعض منها أفضل من الآخر من حيث الطريقة المستخدمة وخبرة الجراح لإجراء العملية، كما نستخدم في المستشفى الأهلي أفضل أنواع المفاصل المصنوعة من السيراميك والكروم وتكون شبيهة بالمفاصل البشرية الطبيعية، وتحل محلها لتؤدي وظيفة المفصل الطبيعي وخاصة من ناحية أداء الحركات العملية؛ المرضى الذين أجريت لهم هذه العملية باتوا يتمتعون بمرونة في الحركة والسير والجلوس على الأرض لأداء الصلاة.

وأضاف استشاري جراحة أمراض العظام: “يتم إعطاء المريض مضادات حيوية ومضادات إلتهاب أثناء إجراء العملية الجراحية، والتي يكون لها نتائج جيدة على المدى البعيد والمدى القريب”.  الدكتور ماهر يوسف  نوّه إلى أن من اسباب تغيير مفصل الركبة هو خشونة الركبة حيث أن هذه الحالة تؤثر على الغضروف في المفصل ما يسبب تآكله؛ ويوجد العديد من العوامل الخارجية التي تؤدي إلى حدوث التهاب في الركبة، على سبيل المثال إصابات الركبة السابقة، وإزالة جزئية للغضروف المفصلي، التهاب المفاصل الروماتويدي، الكسور وبعض العوامل الخلقية. وقد يكون هناك أيضاً بعض العوامل الوراثية التي تؤدي إلى تآكل مفصل الركبة وإحداث تغيرات فيه كالسمنة والتقدم في العمر، التقوس في الركبة والتعرض للإصابات. وأشار الدكتور ماهر يوسف إلى  أن الألم من أكثر الشكاوى عند الأشخاص الذين يعانون من تآكل في مفصل الركبة ويكون بالغالب في الركبة نفسها، ومع ذلك في معظم الأحيان يمكن للمريض أن يشعر بالألم في الجهة الداخلية أو الخارجية أو خلف الرضفة. 

في البداية يشعر المريض بالألم خلال فترات الراحة بحيث يسمى “ألم البداية”، ومن ثم بعد بضع دقائق يبدأ الألم بالتلاشي ببطء ولكن عندما يزداد التآكل في الركبة، يحدث الألم أثناء الراحة ويمكن أن يؤثر على النوم ليلاً. كما أن تيبس المفاصل يسبب صعوبة في ممارسة المريض لعاداته اليومية مثل تغيير الملابس ولبس الحذاء والجوارب، ويؤثر كذلك على بقية أنشطته اليومية المختلفة خصوصاً عندما يصبح التآكل في الركبة في مراحله المتقدمة حيث يواجه المريض صعوبات في المشي، ثم بعد مرور الوقت، سيصبح المريض بحاجة إلى أدوات مساعدة مثل العكاز (Crutches). يتم إخضاع المريض لعملية تغيير مفصل الركبة عندما تكون هناك حاجة ملحة مثل حصول محدودية شديدة في الحركة؛ تستغرق العملية من 60-90 دقيقة بحيث تتضمن وضع أجزاء من الركبة، جزء من عظمة الفخذ، جزء من عظمة الساق، وجزء من الرضفة (عظمة رأس الركبة) في بعض الاحيان، ووصلة البولي ايثيلين. في اليوم الأول بعد العملية يبدأ المريض بالمشي والتمارين، ويقوم الفريق الطبي بتحريك الركبة وتبدأ التمارين الفعالة في المستشفى، كما يتم استكمال عملية التأهيل للمريض من قبل المعالج الطبيعي في البيئة التي يعيش فيها المريض، بحيث أن المعالج سيقوم بتدريب العضلات لزيادة قوتها وعمل تمارين استطالة للعضلات لتحقيق مدى حركي كامل للمفصل.

تجربة مريض

تم أجراء عملية لرجل في العقد الخامس من العمر كان يعاني من خشونة في الركبة وألم شديد، ولا يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعي، فتم إجراء جراحة تبديل مفصل الركبة اليسرى. وبعد تحسن حالته وجد الفرق في استعادة الركبة لوظيفتها بشكل طبيعي حيث قرر الرجوع وعمل تغيير الركبة اليمنى، وهكذا حال أغلب المرضى. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى