مقالات طبية

10 قواعد مهمّة للعيش مع مريض مصاب بكوفيد- 19

10 قواعد مهمّة للعيش مع مريض مصاب بكوفيد- 19

انتباه‭! ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬إهمالها‭ ‬ولو‭ ‬للحظة‭!‬

البروفيسور شاري بوكي

هناك المزيد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في المنازل هذه الأيام! يقول بروفيسور الأمراض المعدية والمكروبيولوجيا السريرية شاري بوكي من مجموعة أجيبادم للرعاية الصحية بتركيا، إن عدوى كوفيد- 19 التي تنتشر بشكل متزايد كل يوم على نطاق عالمي، وصلت إلى معدّل حالة في كل منزل تقريبا. ويوضح بقوله: “حوالي 80٪ من المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بكوفيد- 19 من خلال اختبار PCR يتلقون علاجهم في المنزل، الشيء الذي يدفعنا إلى مراجعة قواعد التعايش مع حالة إيجابية لفيروس كورونا في نفس المنزل”. ما هي التدابير التي يجب إتباعها في بيت به مريض مصاب بفيروس كورونا؟ يخبرنا بروفيسور الأمراض المعدية والمكروبيولوجيا السريرية شاري بوكي عن 10 قواعد ذهبية ينبغي أن نتتبعها جميعا في هذه الظروف.

العيش‭ ‬في‭ ‬غرف‭ ‬منفصلة

يجب أن يعيش الشخص المصاب بعدوى كوفيد- 19 في غرفة منفصلة لفترة من الوقت، حوالي 10 أيام على الأقل. يجب أن يظل باب الغرفة مغلقا دائما. يُنصح بتقديم الأكل للمريض عبر وضعه أمام الباب والإنصراف قبل أن يفتح المريض باب غرفته. يجب أن يأكل المريض في هذه الغرفة المحجورة لفترة من الوقت بعيدا عن أفراد الأسرة الآخرين.

إرتداء الكمامة عند الدخول إلى الغرفة

لا ينبغي لأحد أن يدخل غرفة المريض، أو لهذا الأخير أن يغادر الغرفة طيلة فترة الحجر إلا للضرورة القصوى. وإذا كان من الضروري الدخول إلى غرفة المريض، فيجب ارتداء كمامة طبية تغطي الأنف والفم بالكامل، مع الحفاظ على مسافة مترين بينه وبين المريض، وتنظيف اليدين جيّدا بعد مغادرة الغرفة.

تنظيف‭ ‬الحمام‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬استخدام

إذا أمكن، يُفضّل تخصيص حمام منفصل للمريض. إذا لم يكن ذلك ممكنا، وإضطر جميع أفراد الأسرة إلى إستخدام نفس الحمام، فيجب تنظيف الباب والمرحاض والدش والصنابير والأسطح والأرضية بعد كل استخدام.

تنظيف‭ ‬الملابس‭ ‬والأواني

لا ينبغي إستعمال الأواني مثل أكواب الماء والملاعق وغيرها التي يستخدمها المصاب بفيروس كوفيد- 19. من جهة أخرى يجب غسل ملابسه بشكل منفصل في الغسالة، كما يجب غسل الأواني التي إستعملها في غسالة الأطباق أو تحت الماء الجاري باستخدام المنظفات والمطهرات.

غسل اليدين بعد ملامسة الأسطح المشتركة

يجب غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية مباشرة بعد ملامسة أي سطح يُشتبه لمسه من طرف المصاب، قبل وبعد الأكل، وبعد الحمام، قبل طهي الأطعمة وبعد ملامسة الأشياء والأسطح المشتركة داخل المنزل. كما يمكن استخدام المعقمات أيضا للحفاظ على نظافة اليدين.

ارتداء‭ ‬المريض‭ ‬للكمامة‭ ‬داخل‭ ‬المنزل‭ ‬

يجب على الشخص المصاب بفيروس كورونا ارتداء الكمامة التي تغطي الفم والأنف بالكامل عند خروجه من غرفة الحجر للذهاب إلى الحمام أو الغرف الأخرى، أو عند دخول شخص إلى غرفته.

تعقيم‭ ‬المرافق‭ ‬بشكل‭ ‬متكرر

يجب تنظيف مقابض الأبواب والأزرار الكهربائية والأسطح الأخرى التي يلمسها سكّان المنزل بعامل مطهر ومنظف عدّة مرات في اليوم ومباشرة بعد لمس المريض لها.

استخدام‭ ‬فوط‭ ‬أو‭ ‬مناديل‭ ‬شخصية

إن الفوط ومناشف الحمام تشكل بؤراً خطيرة تُسهّل العدوى، لذلك ننصح باستخدام فوط شخصية لكل فرد من الأسرة أو مناديل ورقية التي يمكن التخلّص منها بعد إستعمال واحد. كما يجب تخصيص سلة لتجميع مناشف المريض وجمع النفايات من غرفته لرميها في كيس منفصل يتم إغلاقه بإحكام.

تغيير‭ ‬أكياس‭ ‬الوسائد‭ ‬كل‭ ‬يوم

يجب تغيير وسادات المصاب بفيروس كورونا يوميا وغسلها في الغسالة بدرجة حرارة لا تقل عن 60 درجة مئوية، كما يجب تغيير فرشات السرير مرة كل ثلاثة أيام وغسلها تحت 60 درجة مئوية على الأقل.

يجب‭ ‬تهوية‭ ‬المنزل‭ ‬بإستمرار

يجب تهوية غرفة المريض بشكل خاص، وجميع غرف المنزل الأخرى لعدة دقائق يوميا. كما ننصح بعدم قبول زيارات العائلة والجيران والأصدقاء للمتعافي من عدوى كوفيد- 19، لأن الزيارات تشكل خطورة عالية بسبب خطر تواجد حاملي الفيروس معاً في الأماكن المغلقة! يضيف بروفيسور الأمراض المعدية والمكروبيولوجيا السريرية شاري بوكي: “يجب الحفاظ على مثل هذه التدابير لفترة من الوقت بعد أن تصبح نتيجة اختبار كوفيد- 19 سلبية. إذا لم يتم إجراء هذا الإختبار، فيجب الحفاظ على هذه التدابير لمدة 14 يوما بعد ظهور الأعراض. ومع ذلك، يجب أن يوضع في الاعتبار أن هذا الفيروس قد يُطرح تماما من الجسم في فترة أطول من ذلك في بعض الحالات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى