مقالات طبية

يونيو، شهر التوعية بالجنف… ما الذي يحتاج الأبوين إلى معرفته؟

يونيو، شهر التوعية بالجنفما الذي يحتاج الأبوين إلى معرفته؟

تم تشخيص أصالة بنعمارة بالجنف الخلقي عندما كان عمرها أربعة أشهر فقط. بحلول سن 7 سنوات، تقدّمت الحالة بما يكفي لتسبب إصابة عصبية حيث جعلتها غير قادرة على المشي أو الشعور بساقيها والتحكم في وظيفة الأمعاء والمثانة.

على الرغم من العلاج في وطنها الجزائر، إلا أن تقوّس العمود الفقري الحاد هدّد الفتاة الصغيرة لقضاء حياتها على كرسي متحرك. الجنف هو تشوّه في العمود الفقري يصيب حوالي 3٪ من المراهقين. يبدو وكأنه منحنى جانبي للعمود الفقري. كما يشكل انحناء حدبة عندما يقترن بانحناء خارجي. في حين أن الحالات الخفيفة قد لا تحتاج إلى أي علاج، فإن الانحناءات الشديدة في العمود الفقري التي تتطور بمرور الوقت يمكن أن تكون حالة معيقة ومهددة للحياة. كما أنه إذا تركت من دون علاج، فإنها تسبب آلاماً مزمنة ومشاكل في الجهاز التنفسي والقلب وسوء نوعية الحياة وانخفاض العمر. 

البروفيسور أحمد ألاناي، المتخصص البارز في جراحة العظام والكسور في مركزأجيبادم مسلك الشامل للعمود الفقري، يحذر من أن الاكتشاف المبكر هو مفتاح العلاج الناجح والأقل تدخلاً. 

تلتزم المؤسسة الرائدة لرعاية العمود الفقري في تركيا بالكشف المبكر والوقاية والعلاج المتقدم للجنف. كما أنه في شهر يونيو من كل عام، تحتفل أجيبادم بشهر التوعية بالجنف، وتنظم الأحداث وتوفر معلومات مفيدة حول الحالة. والغرض من ذلك هو زيادة الوعي العام ومساعدة الآباء ومقدمي الخدمات الطبية على فهم تشوهات العمود الفقري الأسرع عند الأطفال والتعرف عليها بشكل أفضل.

حقائق وأساطير الجنف

يعتقد معظم الناس أن الجنف حالة نادرة وأن الأشخاص المصابين ينحنون بشكل واضح. على العكس من ذلك، فإن الجنف هو أكثر تشوهات العمود الفقري شيوعاً في مرحلة الطفولة، حيث يبدأ ظهور المرض عادة بين 10 و 15 سنة من العمر. ومع ذلك، قد يظهر في وقت مبكر أو لاحقا في الحياة. 

لدى بعض الأطفال، قد يكون الجنف خلقياً أو مرتبطاً باضطرابات عصبية أو عضلية أخرى مثل الشلل الدماغي. كما أنه في ما يقرب من 8 من كل 10 حالات، يكون سبب الجنف غير معروف. وعادة ما يسمى هذا بالجنف مجهول السبب. 

يقول البروفيسور الدكتور ألاناي إن خطر الإصابة بالجنف يزداد 10 مرات لدى الفتيات خلال فترة البلوغ. لا يمكن ملاحظة تشوه العمود الفقري من 0 إلى 20 درجة من الخارج، وما بين 20 و 40 درجة يمكن ملاحظته فقط على الجسم العاري. وعلى عكس الاعتقاد السائد، فإن الوضع المستقيم ليس ضمانة ضد الجنف.

يستغرق الفحص الرئيسي دقائق ولكن يمكن أن يغير حياة الناس

غالباً ما يكون الوالد هو أول من يلاحظ عندما يكون لدى الطفل كتف أعلى من الآخر، أو يرى خصراً أو وركين غير متساويين. كل هذه قد تكون علامات تحذيرية للجنف. يمكن أن يساعد الفحص المنزلي المنتظم في الكشف والتدخل المبكر.  يتضمن الاختبار المنزلي تقييماً في وضعية الوقوف والانحناء للأمام: ينحني الطفل عند الخصر حتى يصبح العمود الفقري موازياً للأرض.

يجب على الآباء الانتباه إلى أي أجزاء غير متناظرة من أسفل أو أعلى الظهر أو الكتفين أو الوركين أو الخصر أو الظهر المستدير.  في الوضع المستقيم مع وضع الذراعين لأسفل، قد يكون وجود فجوة أكبر بين ذراع واحدة والجذع مقارنة بالجانب الآخر أو الجسم المائل أمراً مثيراً للقلق. إذا لاحظت أياً من هذه الأعراض، فارجع إلى أخصائي في أسرع وقت ممكن، كما يوضح البروفيسور ألاناي. تحتاج حالات الجنف الخفيف إلى المراقبة الطبية فقط، بينما يمكن تصحيح الانحناءات المعتدلة من خلال التمارين الصحيحة والتقوية. وبدون اتخاذ تدابير مبكرة مناسبة، يزداد خطر التقدم، ويصبح العلاج أكثر صعوبة.

خيارات جراحية متقدمة للجنف الحاد

عندما يتطور الانحناء بمرور الوقت ويتجاوز 45 درجة، فإنه يقلّل المساحة داخل الصدر، مما يجعل من الصعب على الرئتين والقلب العمل بشكل صحيح. بالنسبة للجنف الحاد، فإن العلاج القياسي هو الجراحة التي تنطوي على دمج العمود الفقري. الإجراء يثبت العمود الفقري بالمسامير والقضبان، وهو فعال للغاية. في الوقت الحاضر، تساعد المعدات عالية التقنية على تحسين السلامة والقضاء على مخاطر الإصابة أثناء جراحة العمود الفقري. في أجيبادم، يعمل التنقل في العمود الفقري والمراقبة العصبية على تعزيز معدلات الأمان والنجاح في عمليات العمود الفقري.

بالنسبة لمجموعة محددة من مرضى الجنف، يمكن أن تكون الجراحة المبتكرة المسماة ربط الجسم الفقري (VBT) بديلاً عن اندماج العمود الفقري. يعتبر هذا إجراء متقدم للغاية يقوم به عدد قليل من الفرق الطبية في جميع أنحاء العالم. حيث أن الحفاظ على مرونة العمود الفقري بينما يستمر العمود الفقري في النمو وفترة نقاهة أقصر جميعها تعد من المزايا القوية لـ VBT. كما أنه بعد إجراء الجراحة بالتدخل المحدود، يمكن للطفل العودة إلى المدرسة في غضون أسبوع أو أسبوعين والانخراط في جميع أنواع الرياضة بعد 3 أشهر. يتم تصحيح تشوه العمود الفقري جزئيا أثناء الجراحة، ويستمر التصحيح التلقائي بمرور الوقت مع نمو المريض. 

يعتبر مركزأجيبادم مصلك الشامل للعمود الفقريأول من طبق الطريقة الجديدة خارج الولايات المتحدة الأميركية، حيث تم اختراعها لأول مرة. وخلال السنوات الـ7 الماضية، تم علاج أكثر من 100 مريض بنجاح باستخدام ربط الجسم الفقري في أجيبادم، ما يجعله أحد أكثر المراكز خبرة في جميع أنحاء العالم.

نتائج مذهلة ومستقبل أفضل لمرضى الجنف

أصالة البالغة من العمر 7 سنوات، والتي كانت على وشك البقاء بلا حراك بسبب تقوّس العمود الفقري الحاد واستنفدت خيارات العلاج في بلدها الأم، تم إحضارها إلى مستشفيات أجيبادم في تركيا من قبل عائلتها. والد أصالة، فوضيل بنعمارة، وهو مدرس للتعليم الابتدائي يوضح بقوله: “لقد بحثت في مزايا مستشفى أجيبادم على مواقع التواصل الاجتماعي، على الإنترنت، ولكن عندما جئت إلى هنا وخضعت تجربتي المباشرة مع المستشفى، فوجئت جداً بالترحيب الحار والرعاية الطبية الخبيرة حيث يقدم المستشفى الخدمات للمرضى من جميع أنحاء العالم “.

في الواقع، عانت أصالة من مشكلتين خطيرتين في الوقت نفسه: تشوهات شديدة في العمود الفقري وفقدان كبير في الوظائف العصبية. يوضح جراح العمود الفقري البروفيسور أحمد ألاناي: “كان علينا الاستجابة بسرعة وإجراء عملية جراحية لفك ضغط النخاع الشوكي وتخفيفه، الأمر الذي نأمل أن ينتهي به الأمر بالشفاء في وظيفتها العصبية وجعلها قادرة على المشي مرة أخرى”. خطط الفريق الطبي المتمرس في الحالات المعقدة لإجراء عملية جراحية عالية الخطورة على مرحلتين. كخطوة أولى، تمت إزالة ثلاث فقرات مشوهة لتخفيف الضغط على الحبل الشوكي واستبدالها بقفص. بعد ثلاثة أيام، تم الانتهاء من الجراحة بالتصحيح الكامل للتشوه. بعد العملية، تعافت أصالة سريعا من وظائفها العصبية: فقد شعرت بجسدها مرة أخرى وتمكنت من تحريك الأصابع وركبتيها وفخذي ساقيها. 

علق البروفيسور ألاناي على ذلك قائلا: “إن إعادة كل هذه الوظائف في فترة قصيرة جدا أعطانا أملا كبيرا بشأن مستقبلها. نعتقد أنه مع إعادة التأهيل الجيد، ستتمكن من المشي مرة أخرى”.

 من أجل الحفاظ على التثبيت، يجب على الفتاة ارتداء دعامة هالة لمدة 3 إلى 6 أشهر. بعد 6 أسابيع من الجراحة، حضرت أصالة للمتابعة في وضع المشي. والد أصالة، فوضيل بنعمارة، متفائل الآن بشأن المستقبل ويوضح بقوله: “لقد تحسنت حالة أصالة، وفي الواقع، أنا مندهش من النتيجة. هناك تحسن واتفق جميع الأطباء على أننا سنرى تحسنا أكبر مع استمرار إعادة التأهيل وممارسة الرياضة اليومية لبعض الوقت. إن شاء الله المستقبل سيكون أفضل وأفضل من الآن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى