مقالات طبية

دور الأشعة في تشخيص آلام البطن الحادة

دور الأشعة في تشخيص آلام البطن الحادة

أكثر الأعراض شيوعًا في زيارات قسم الطوارئ

د. أحمد نجيب عمر أخصائي أشعة تشخيصية في المستشفى الأهلي الدوحة – قطر

يعتبر ألم البطن من أكثر الأعراض شيوعًا في زيارات قسم الطوارئ، وله العديد من الأسباب المحتملة بدءًا من الحالات الحميدة والمحدودة ذاتيًا إلى حالات الطوارئ الجراحية التي تهدد الحياة.

يكون التاريخ المرضي والفحص السريري إضافة إلى نتائج الإختبارات المعملية مساعداً  لتضييق التشخيص التفريقي، ولكن غالبًا ما يكون التصوير مطلوبًا للتشخيص والعلاج النهائي. هناك أسباب متعددة لآلام البطن الحادة، بما في ذلك أمراض الجهاز الهضمي، وأمراض النساء، والمسالك البولية، والأوعية الدموية، والعضلات الهيكلية. غالبًا ما يكون موضع الألم نقطة بداية مفيدة، حيث تعتمد معايير الكلية الأميركية لعلم الأشعة (ACR)  لتصوير البطن في المقام الأول على موقع الألم.

ألم الجانب العلوي الأيمن

يعد إلتهاب المرارة الحاد أحد الإعتبارات التشخيصية المهمة لدى المرضى الذين يعانون من ألم في الجانب العلوي الأيمن. يقوم التصوير بالموجات فوق الصوتية بالتشخيص بسهولة، ويمكنه تحديد الأسباب المحتملة الأخرى للألم ولا يعرّض المريض للإشعاع المؤين.

ألم الجانب السفلي الأيمن

إن إلتهاب الزائدة الدودية الحاد هو السبب الأكثر شيوعًا لألم أسفل البطن ويتطلب جراحة عاجلة.

التصوير المقطعي هو الخيار الأفضل لأنه يعطي نتائج أكثر دقة من التصوير بالموجات فوق الصوتية.  وقد أدى الإستخدام الروتيني للأشعة المقطعية لتقييم إلتهاب الزائدة الدودية إلى خفض معدل إستئصال الزائدة الدودية ذو النتائج السلبية من 24٪ إلى 3٪، وقد ثبت أنه يقلل التكاليف الإجمالية عن طريق منع عمليات إستئصال الزائدة الدودية غير الضرورية.

الجزء الأيسر السفلي 

إلتهاب الرتج السيني الحاد هو السبب الأكثر شيوعًا لألم الربع السفلي الأيسر عند البالغين. لدى التصوير المقطعي حساسية أكثر من 95٪ للكشف عن إلتهاب الرتج، ويمكن أن يوفر معلومات حول مدى إنتشار المرض وتكون خراج.

ألم بطني غير موضعي

آلام البطن المنتشرة هي أيضًا عرض سريري شائع. عادةً ما يكون التصوير المقطعي هو طريقة التصوير المفضلة إذا كان هناك قلق كبير بشأن أمراض خطيرة أو إذا كان التشخيص غير واضح من التاريخ والفحص البدني والاختبارات المعملية.

الإناث في سن الإنجاب

تعتبر أسباب أمراض النساء والتوليد لآلام البطن (على سبيل المثال الحمل خارج الرحم، كيس المبيض، التواء المبيض، مرض التهاب الحوض) من الإعتبارات المهمة.  قبل طلب التصوير التشخيصي عند النساء قبل انقطاع الطمث، من المهم التفكير في الحصول على قياس (β-hCG) لتضييق التشخيص التفريقي والحد من إمكانية تعريض الجنين أو الأم للإشعاع المؤين.

التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل أو عبر البطن للحوض هو دراسة التصوير الموصى بها للإناث في سن الإنجاب اللواتي يشتبه في علم أمراض النساء أو نتيجة اختبار β-hCG إيجابية. بالنسبة للمرضى الحوامل الذين يعانون من آلام البطن الحادة، فإن التصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي هما عادة دراسات التصوير المفضلة بدون التعرض للإشعاع. 

في الختام، فإن ألم البطن الحاد هو عرض شائع في قسم الطوارئ وله مجموعة متنوعة من الأسباب. يوفر التصوير المقطعي تقييمًا سريعًا ودقيقًا للمساعدة في تشخيص الأسباب الجراحية وغير الجراحية للألم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code

زر الذهاب إلى الأعلى