مقالات طبية

الجنف… الأسباب والتشخيص والعلاج

الجنفالأسباب والتشخيص والعلاج

د.أحمد تايهإختصاصي طب الاطفال  في المستشفى الأهليقطر

الجنف هو تشوه في العمود الفقري بحيث يكون منحنياً إلى الجانب، وفي هذه الحالة يبلغ قياس منحنى العمود الفقري 10 درجات أو أكثر.

يظهر العمود الفقري الطبيعي بشكل مستقيم عند النظر إليه من الخلف. لكن الطفل المصاب بالجنف لديه عمود فقري على شكل حرف S أو C. وقد يبدو الطفل وكأنه يميل الى جانب واحد.

يمكن أن يحدث الانحناء على الجانب الأيمن أو الأيسر، أو كلا الجانبين. وقد يتأثر كل من العمود الفقري الأوسط (الصدري) والسفلي (القطني) في أقسام مختلفة.

الأسباب

في معظم الحالات، لا يعرف سبب الجنف، فقد يولد الطفل وهو يعاني من هذه المشكلة أو يمكن ان يتطور الجنف لاحقًا في الحياة. غالبًا ما يظهر في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عامًا. ويحدث عند الفتيات اكثر من الفتيان. تشمل الأسباب المحتملة للجنف ما يلي:

  • مشاكل الجهاز العصبي مثل الشلل الدماغي أو الحثل العضلي.
  • الحالات الموروثة التي تميل إلى الظهور في العائلات.
  • الاختلاف في طول الساقين.
  • حوادث السير والرضوض.
  • عدوى جرثومية ( كالتهاب في العمور الفقري).
  • الأورام.

الأعراض

تحدث الاعراض بشكل متفاوت بين الاطفال واكثر الاعراض شيوعاً ما يلي:

  • الفرق في ارتفاع الكتفين.
  • عدم وقوع الرأس في منتصف الكتفين ويميل للجانب.
  • فرق في ارتفاع الورك بين الجانبين.
  • فرق في ارتفاع لوح الكتف.
  • اختلاف في وضعية الذراعين بجانب الجسم عندما يقف الطفل مستقيماً.
  • فرق في ارتفاع جانبي الظهر عندما ينحني الطفل للأمام.

التشخيص

يمكن لمقدم الرعاية الصحية لطفلك تشخيص الجنف من خلال الفحص السريري الكامل لطفلك وسوابقه المرضية والفحص البدني. قد يحتاج طفلك أيضًا إلى هذه الاختبارات:

  • الأشعة السينية: يقوم هذا الاختبار بعمل صور للعظام. إنها الأداة الأساسية لتشخيص الجنف حيث يتم قياس درجة انحناء العمود الفقري.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم هذا الاختبار مزيجًا من المغناطيسيات الكبيرة وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة للأعضاء والتركيبات داخل الجسم.
  • الاشعة المقطعية: يستخدم هذا الاختبار الأشعة السينية وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة للجسم.

يعد اكتشاف الجنف مبكرًا أمرًا مهمًا للعلاج لتفادي المضاعفات. إذا تُرك الجنف من دون علاج، يمكن أن يسبب مشاكل في وظائف القلب والرئة.

العلاج

يعتمد العلاج على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة. سيعتمد أيضًا على مدى خطورة الحالة.

الهدف من العلاج هو منع الانحناء من التفاقم ومنع التشوه. قد يشمل العلاج:

  • الملاحظة والفحوصات المتكررة: سيحتاج طفلك إلى زيارة مقدم الرعاية الصحية الخاص به في كثير من الأحيان للتحقق من منحنى العمود الفقري. يعتمد ما إذا كان المنحنى يزداد سوءًا على مقدار نمو الهيكل العظمي، أو مدى نضج طفلك من الناحية الهيكلية. غالبًا ما يتباطأ تقوس العمود الفقري أو يتوقف بعد وصول الطفل إلى سن البلوغ.
  • قد يحتاج طفلك إلى دعامة لبعض الوقت في حال تطور الجنف للأسوأ وفي بعض الاحيان قد يحتاج لعملية جراحية عندما يقيس المنحنى 45 درجة أو أكثر في الأشعة السينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code

زر الذهاب إلى الأعلى