مقابلات

د. كارلو دي لورينزو

رئيس قسم أمراض الجهاز الهضميّ والكبد والتغذية في مستشفى نيشن وايد للأطفال

د. كارلو دي لورينزو

نناقش حالات المرضى بشكل روتينيّ ونقدّم الاستشارات نحن والعديد من زملائنافي أميركا الجنوبيّة وأوروبا

يُعدّ مستشفى نيشن وايد للأطفال (Nationwide Children’s Hospital) أحد أكبر مستشفيات الأطفال ومعاهد الأبحاث في الولايات المتّحدة. وقد تمّ تصنيفه باستمرار ضمن أفضل 10 مستشفيات للأطفال في أميركا من قبليو إس نيوز أند ويلد ريبورت، وهي المؤسّسة المعترف بها في تصنيف المستشفيات في الولايات المتّحدة. أمّا الدكتور كارلو دي لورنزو، فهو رئيس قسم أمراض الجهاز الهضميّ والكبد والتغذية لدى الأطفال، ويُعتبر أحد أفضل الخبراء في العالم في تشخيص اضطرابات الجهاز الهضميّ العصبيّة والوظيفيّة واضطرابات حركة الأمعاء وعلاجها لدى الأطفال على نطاق واسع.  وقد أجرت مجلّةالمستشفى العربيّمؤخّرًا مقابلة مع الدكتور دي لورينزو حول عمله في مستشفى نيشن وايد للأطفال.

ما هي أبرز الأمراض والمشاكل الصحية التي تتم معالجتها في مركز معالجة حركة الأمعاء في مستشفى نيشن وايد للأطفال؟

يقوم مركز معالجة حركة الأمعاء في مستشفى نيشن وايد للأطفال بتقييم حالات الأطفال والمراهقين الذين يعانون أيّ نوع من اضطرابات حركة الأمعاء أو اضطرابات الجهاز الهضميّ الوظيفيّة وعلاجها.

 وتشمل بعض أكثر الأمراض تحدّيًا التي طوّر المركز طرقًا فريدة ومبتكرة لمعالجتها:

الانسداد المعويّ الكاذب لدى الأطفال: في هذه الحالة، يكون الجهاز الهضميّ ضعيف الحركة لدرجة أنّ الطفل غالبًا ما يكون غير قادر على تناول الطعام عن طريق الفم، ويحتاج إلى التغذية الأنبوبيّة أو التغذية الوريديّة.

يساعد الفحص في مركزنا على تحديد مناطق الأمعاء المصابة بهذه الحالة، وإذا كان المريض يعاني مرضًا عصبيًّا أو عضليًّا، وكيفيّة توجيه العلاج الطبّيّ والجراحيّ.

خزل المعدة: غالبًا ما يعاني الأطفال المصابون بخزل المعدة الغثيان الشديد والقيء والشبع المبكر. ويقدّم مركز معالجة حركة الأمعاء لدينا علاجات مبتكرة لهذه الحالة مثل التحفيز الكهربائيّ للمعدة وحقن توكسين البوتولينوم وتوسيع البوّاب.

متلازمة الاجترار: يتمّ تشخيص هذا الاضطراب بتواتر متزايد لدى الأطفال في أيّ عمر. يقدّم مركز معالجة حركة الأمعاء العلاج متعدّد التخصّصات الوحيد لهذه الحالة في العيادات الخارجيّة وداخل المستشفيات.

اضطرابات التبرّز بعد الجراحة: غالبًا ما يستمرّ المرضى الذين خضعوا لجراحة لعلاج مرض هيرشسبرونغ أو التشوّهات الشرجيّة في معاناة الأعراض حتّى بعد الجراحة. 

ويُعدّ مركز معالجة حركة الأمعاء جزءًا من مركز إعادة بناء الحوض والقولون والمستقيم، ويتعاون مع العديد من المتخصّصين الآخرين لتشخيص المشكلات التشريحيّة أو الفسيولوجيّة المسؤولة عن ظهور الأعراض لدى الطفل وعلاجها باستخدام التقنيّات المبتكرة.

ما هي التخصّصات المختلفة التي تشارك في تشخيص اضطرابات حركة الأمعاء وعلاجها لدى الأطفال؟

لدينا فريق متنوّع من الخبراء في التخصّصات الأساسيّة يشمل أطبّاء الجهاز الهضميّ للأطفال وللبالغين، وجرّاحي القولون والمستقيم، والجرّاحين العامّين، وأطبّاء المسالك البوليّة، واختصاصيّي الأشعّة التداخليّة، واختصاصيّي الأنف والأذن والحنجرة، واختصاصيّي التغذية، وعلماء النفس، والأطبّاء النفسيّين، والمعالجين الوظيفيّين، واختصاصيّي علاج النطق.   

يعمل جميعهم في مركز معالجة حركة الأمعاء، ونلتقي أسبوعيًّا لمناقشة حالات المرضى المحالين إلى المركز وتحديد أفضل نهج للعلاج.

ما هي بعض التطوّرات الحديثة لعلاج الأطفال الذين يعانون اضطرابات حركة الأمعاء؟

تمّ تطوير العديد من الأدوية الجديدة التي لديها القدرة على تحسين حركة الأمعاء والوظيفة الحسّيّة للجهاز الهضميّ في السنوات العشر الماضية. واكتشفنا أيضًا أنّ بعض الأدوية التي استُخدمت في البداية لعلاج أمراض مختلفة (الالتهابات، والوهن العضليّ الوبيل، وضخامة الأطراف، والتشنّج، وغيرها) لها تأثير مفيد في حركة الأمعاء.

التحفيز العصبيّ لمناطق مختلفة من الأمعاء بدا واعدًا في تحسين أعراض الأطفال الذين يعانون الغثيان، وآلام البطن، والإمساك. ويتمّ الآن تطوير التدخّلات الجراحيّة، على الرغم من كونها آخر خيار للعلاج، لتناسب كلّ مريض بناءً على اختبارات الأشعّة وقياس ضغط المريء التي نستخدمها لنحدّد كيف يعمل الجهاز الهضميّ لدى المريض.

كيف شاركت في التوعية الدوليّة في خلال السنوات القليلة الماضية؟

زار أعضاء الكلّيّة لدينا الدول العربيّة، وقد شاركت شخصيًّا في الأنشطة السريريّة في دبي. نناقش حالات المرضى بشكل روتينيّ ونقدّم الاستشارات نحن والعديد من زملائنا في أميركا الجنوبيّة وأوروبا. تمّت إحالة مرضى من 12 دولة مختلفة إلى مركزنا وقام فريقنا بتقييم حالاتهم.

هل تشارك حضرتك أو أعضاء الكلّيّة في التعاون البحثيّ الدوليّ؟

قمنا بتعاون طويل الأمد ومثمر جدًّا مع مستشفى إيما تشلدرن (Emma Children’s Hospital) في أمستردام في هولندا، مع تبادل العلماء الزائرين، الأمر الذي أصدر أكثر من 40 منشورًا راجعها الأقران في السنوات الـ15 الماضية.  

حاليًّا، نقوم بتعاون بحثيّ مستمرّ مع باحثين في إيطاليا، وهولندا، والمملكة المتّحدة، وأوستراليا، والأرجنتين، والعديد من البلدان الأخرى. 

ونحن نقدّر هذه العلاقات ونأمل في توسيعها في السنوات القادمة.

لمعرفة المزيد حول مستشفى نيشن وايد للأطفال والدكتور كارلو دي لورينزو ، قم بزيارة NationwideChildrens.org/GI

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code

زر الذهاب إلى الأعلى