مقابلات

السيد علاء عادل

السيد علاء عادل

مدير عام شركةسيرنرفي الشرق الأوسط وأفريقيا

الرقمنة شكّلت مستقبل الرعاية الصحية وسمحت لعملائنا بتأمين أداء أفضل في تقديم خدمات الرعاية الصحية

بعد وجودها في منطقة الشرق الأوسط لمدة 30 عاماً، ساهمتسيرنرفي التغيير المنهجي على مستوى تقديم الرعاية الصحية. لديها حوالي 300 موظف وتقدّم خدماتها لمنظمات الرعاية الصحية في سبعة بلدان مختلفة في المنطقة. بهذه المناسبة، التقت مجلةالمستشفى العربيبالسيد علاء عادل، المدير العام لشركةسيرنرفي الشرق الأوسط وأفريقيا نظرًا لمعلوماته القيمّة حول خصائص القيادة ودفع الابتكار في الصناعة مهما كانت الظروف.

هل يمكنك إعطاءنا لمحة عن حياتك المهنية؟

لقد عملت في مجال الرعاية الصحية منذ 15 عامًا، وانضممت إلى شركةسيرنرفي عام 2009. شغلت مناصب عدة داخل الشركة بدءًا من مكاتبنا في الشرق الأوسط، ثم انتقلت إلى الفرع الرئيسي في مدينة كانساس سيتي لمدة 5 سنوات حيث بدأت أول مجتمع نظام المعلومات وإدارة الرعاية الصحية. وأنا حاليًا المدير العام لشركةسيرنرالشرق الأوسط وأفريقيا وأعمل مع فريق رائع لدعم عملائنا وشركائنا في المنطقة.

ما هي برأيك صفات القائد أو القيادة الجيدة؟

برأيي، الصفة الأهم التي يجب أن يتمتّع بها القائد الجيد هي التعاطف مع الإدراك المناسب بالمحيط.  فالقيادة تتمحور حول إلهام الناس للقيام بأمور لم يعتقدوا أبدًا أنهم يستطيعون القيام بها. أن يكون عملك موجهًا لخدمة الناس وأن تكون قادرًا على التفويض هو أمر بالغ الأهمية، لأنّ التفويض هو من المسؤوليات الأساسية للقائد. أعتقد أيضًا أنّ القيادة الفعّالة والتواصل مترابطان. يجب أن تكون قادرًا على التواصل بعدة طرق، من نقل المعلومات إلى تدريب الموظفين. تؤثّر جودة التواصل عبر مؤسستك وفعاليته بشكل مباشر على نجاح استراتيجية أعمالك أيضًا. 

تهانينا بمناسبة الذكرى الثلاثين لتأسيس شركةسيرنر، هل يمكنك إخبارنا عن الإصلاحات أو التحسينات التي أدخلتها الشركة على قطاع الرعاية الصحية؟

يشرّفنا وجودنا في المنطقة لمدة 30 عاما ولم نستطع النجاح بدون قادة الدول ذوي الرؤية والعملاء والشركاء الذين يثقون بنا ويعملون معنا بشكل وثيق. إيماننا الأساسي هو بناء عالم سلس ومترابط حيث يبدع الجميع.

 لقد بدأنا في المملكة العربية السعودية مع عميل واحد و 4 موظفين؛ واليوم، نفتخر بأنّه لدينا حوالي 300 موظف ونحن متواجدون في 7 دول وهي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر ومصر والكويت والأردن وعمان. 

قد تبدو ثلاثون عامًا وكأنها فترة طويلة، لكنها مضت بسرعة كبيرة بالنسبة لنا. هدفنا هو دعم مرافق الرعاية الصحية خلال رحلاتهم في التحوّل الرقمي والتركيز على الاستفادة من تقنيات المعلومات الصحية لتعزيز تجربة المرضى والقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية، مع تحسين صحة السكان وتقليل التكاليف المتزايدة للرعاية الصحية.

 نجاحنا هو نجاح عملائنا وشركائنا.

في العامين الماضيين، واجه العالم جائحة غير مسبوقة، وهي جائحة كوفيد– 19. ماذا يمكنك أن تخبرنا عن الدور الذي لعبته شركةسيرنرخلال هذا الوقت الحرج؟

كان العامان الماضيان مليئين بالتحديات، حيث تغيّر كل شيء وأثّر كوفيد– 19 على الجميع وعلى كل شيء. ومع ذلك، قامت الجائحة بتسريع تحقيقنا لرؤيتنا وتنفيذ ما كان مخططًا له لسنوات في بضعة أشهر.

تعملسيرنربشكل وثيق مع العملاء في المنطقة لتحسين أنظمة السجلات الصحية الإلكترونية لعملائنا مع أحدث التطوّرات القابلة للتطبيق من جميع أنحاء العالم. وهذا يشمل الاستعداد التشغيلي والتشخيص والفحوصات والعلاج والمراقبة ومراقبة الصحة العامة والأنشطة السريرية الأخرى لمساعدة عملائنا على الاستجابة للجائحة. علاوة على ذلك، قمنا بتنفيذ حلول سيرنر الشاملة لمساعدة الأطباء على مراقبة المرضى وتتبّعهم وإخراجهم من المستشفى. لطالما عرفنا قوة البيانات وقابلية التشغيل المتبادل لتحويل الرعاية الصحية، ولكن خلال هذه الأوقات الإستثنائية، فإنّ الوصول إلى البيانات لدعم وتنفيذ القرارات السريرية القائمة على الأدلة في الوقت الفعلي على النطاقات الصغيرة والكبيرة مهمّ أكثر من أي وقت مضى. أنشأتسيرنرالعديد من لوحات المعلومات وتحليلات البيانات للإبلاغ عن اتخاذ القرارات السريعة وجوانب الإدارة التشغيلية. 

ما هي التحديات التي واجهتك في هذه الأوقات الصعبة وما هي الاستراتيجية التي اتبعتها؟

كان التحدي الأصعب هو كيفية تغيير العقلية أو تكييفها مع الوضع الجديد. كانت الجائحة لحظة حاسمة لقطاع الرعاية الصحية، وكان علينا إيجاد طرق لتكثيف تقنيتنا حتى نتمكن من جمع البيانات وتوثيقها بوتيرة أسرع.

نحن نعلم الآن أنّ الإستراتيجية التي يجب استخدامها في هذه الحالة هي المرونة والاعتماد، وكذلك الرقمنة والحلول الصحية عن بعد؛ هذا هو الجزء الأهمّ. فقد تسارع اعتماد تقنيات الصحة الرقمية الجديدة وأصبح الآن أولوية لكل لاعب في مجال الرعاية الصحية في السوق.

ما هو الدور الذي لعبه الذكاء الاصطناعي في الحرب ضد كوفيد– 19؟

تخيّل لو أنّ هذا الوباء حدث في الثمانينيات، لكان كارثيًا. لقد جعلنا الوباء ندرك أهمية الذكاء الاصطناعي في إدارة صحة المجتمعات مع العديد من مؤسسات الرعاية الصحية والبحثية في الشرق الأوسط التي تساهم في تطوير نماذج الذكاء الاصطناعي. يقدم الذكاء الاصطناعي العديد من المزايا مقارنة بالتحليلات التقليدية وتقنيات اتخاذ القرارات السريرية. كما يمكن أن تصبح خوارزميات التعلم الآلي أكثر دقة، ممّا يسمح لمقدمي الرعاية باكتساب أفكارًا غير مسبوقة في التشخيص وعمليات الرعاية والعلاج المخصّص.

أعتقد أنّ الذكاء الاصطناعي لعب دورًا مهمًا في إدارة الأزمة. سيكون تحديد مشاكل الرعاية الصحية وتطوير نماذج الذكاء الاصطناعي ذات الصلة للمساعدة في دعم تقديم نتائج سريرية وصحية أفضل، بالإضافة إلى تحسين تجارب المرضى ومقدمي الرعاية، عنصرًا مهمًا في تعزيز رحلة التحوّل الرقمي لمؤسسة الرعاية الصحية.

بدأنا نرى العديد من المشاريع المبتكرة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي للإجابة على الأسئلة المهمة التي أثارتها الجائحة. من نماذج التعلم الآلي التي يمكن أن تتوقّع احتمالية احتياج مريض مصاب بفيروس كوفيد– 19 للدخول إلى العناية المركزة إلى النماذج التي تقسم السكان إلى مجموعات ذات أولوية للحصول على التلقيح، حتى النماذج التي تحاول توقّع الموجات القادمة المحتملة للعدوى في مدن أو مناطق معينة؛ وتظهر التجارب من العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم وفي المنطقة. 

ماذا تعلّمنا خلال هذه الجائحة وماذا سيكون تأثيرها على مستقبل الرعاية الصحية؟

تعدّ سرعة الأداء بالإضافة إلى سرعة تقديم الرعاية الصحية واتخاذ القرارات من بين أمور أخرى، من الركائز الأساسية التي تعلّمناها من هذه الأزمة، وما زلنا نتعلم. فنحن نحيّي قادة الدول ذوي الرؤية وجميع موظفي الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لجهودهم التي تحثنا على التحرّك بوتيرة أعلى لإيجاد طرق أفضل توفّر نتائج أفضل للمرضى.

بعد بضعة أعوام، سوف ننظر إلى الوراء ونرى فرقًا واضحًا بين حقبة ما قبل كوفيد– 19 وما بعدها عندما يتعلق الأمر بتحديث تقديم الرعاية الصحية. لقد دفعتنا الجائحة إلى العمل معًا وإعادة التفكير في تقديم الرعاية الصحية، ممّا سيخلق فرصًا جديدة لتحسين الرعاية الصحية وتسريع حقبة التحوّل التالية. أعتقد أنّ الجائحة قد فتحت أبوابًا جديدة لنا حقًا. واليوم، الرعاية الصحية جاهزة للتغيير. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى