مقابلات

الدكتور أحمد كعابنة

الدكتور أحمد كعابنة

الإستشاري في الأشعة التداخلية في مستشفى أن أم سي رويال- مدينة خليفة

“العلاج غير الجراحي لأكياس الغدة الدرقية متاح لجيمع المرضى”

أطلق مستشفى أن أم سي رويال- مدينة خليفة مؤخراً برنامج العلاج غير الجراحي لأكياس الغدة الدرقية وهو أحد البرامج الشاملة ضمن عيادة اضطرابات الغدة الدرقية. الدكتور أحمد كعابنة، إستشاري الأشعة التداخلية في مستشفى أن أم سي رويال- مدينة خليفة، يحدّثنا عن هذا البرنامج في الحوار التالي.

متى يكون هذا الإجراء ضرورياً؟

أكياس الغدة الدرقية هي عبارة عن تحوصل دموي حميد داخل الغدة الدرقية.  هذا التحوصل طبعاً بحسب حجمه، يسبب للمريض آلاماً في الرقبة، صعوبة في البلع وانتفاخ تجميلي بأسفل العنق.  العلاج غير الجراحي يصبح ضرورياً عادةً عند المريض الذي يعاني من هذه الاعراض.

ما هي الحالات المرضية التي تستدعي العلاج غير الجراحي؟

هذا العلاج متاح لجميع المرضى لأنه يزيل الحاجة إلى التدخل الجراحي. لا يوجد أي حالات مرضية تمنع المريض من الحصول على هذا العلاج.

ما هي مميّزات هذا العلاج من حيث الأمان والدقة؟ وفي هذا الإطار إلى أي مدى تسهم مهارة الطبيب في نجاح العلاج؟

هذا العلاج أو التدخل غير الجراحي يتم إجراءه بالكامل في العيادة على يد طبيب مختص باستخدام جهازالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) والذي يسمح للطبيب بتحديد مكان أكياس الغدة الدرقية بدقة عالية لعلاجها.  أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية التي ركّزت على هذا العلاج أنه آمن جداً وبنسبة مضاعفات نادرة.

خبرة الطبيب المعالج، كأي تدخل طبي، تلعب دوراً مهماً في نجاح هذا العلاج وخصوصاً لجهة المساعدة على تحديد الكمية المناسبة للمادة التي تستخدم في حقن هذه الأكياس للقضاء عليها. 

ماهي أنواع العلاجات غير الجراحية المعتمدة في عيادة اضطراب الغدة الدرقية؟

حاليا يوجد نوعان من العلاجات غير الجراحية معتمدة لمعالجة عقد او كتل الغدة. العلاج الأول يستخدم لإزالة أكياس الغدة، حيث يتم سحب السوائل من هذه الأكياس ومن ثم حقنها بمادة خاصة لضمان عدم عودتها. العلاج الثاني متاح للعقد الصغيرة والحميدة غير السائلة، حيث يتم كيّ هذه العقد باستخدام جهاز خاص للقضاء عليها. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code

زر الذهاب إلى الأعلى