مقابلات

إيلي شاهود

إيلي شاهود

نائب الرئيس والمدير التنفيذي، خدمات،  جنرال إلكتريك للرعاية الصحيةأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تحقيق إنجازات حقيقية عبر الرعاية المستمرّة

في بداية الأزمة، عزّزت جنرال إلكتريك للرعاية الصحية إنتاج قطع الغيار الأساسية لأجهزة التنفس الإصطناعي وآلات الأشعة السينية وأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي التي ستكون مهمة جدًا في علاج مرضى كوفيد– 19. أجرت مجلةالمستشفى العربيمؤخرًا مقابلة مع السيد إيلي شاهود، نائب الرئيس والمدير التنفيذي، خدمات،  جنرال إلكتريك للرعاية الصحيةأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا تحدث فيها حول المشاريع التي نفذتها جنرال إلكتريك للرعاية الصحية أثناء الجائحة.

ما هي التطوّرات التي تم تحقيقها من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي والتحليلات في قطاع الرعاية الصحية؟ 

إنّ الوصول إلى الرعاية الصحية بات اليوم متاحًا وذكيًا وديناميكيًا أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك، تواجه الأنظمة الصحية ضغوطًا متزايدة مع النمو السكاني في العالم وتقدّمهم في السنّ، وارتفاع مستويات الأمراض المزمنة إلى جانب التكاليف والتعقيدات المتزايدة وعدم كفاية البنية التحتية، ممّا يؤدي إلى إعادة التفكير بشكل أساسي في كل جانب من جوانب الرعاية الصحية. إنّ الاستخدام المتزايد لتحليلات البيانات المتقدمة والأجهزة المتصلة وعلم الجينوم والذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تحقيق إنجازات حقيقية في نتائج المرضى والكفاءات التشغيلية عبر الرعاية المستمرة.

لقد نجحت الأنظمة الصحية في توليد البيانات أكثر من أي وقت مضى، ولكن معظمها لا يتم استخدامها. باستخدام التقنيات المناسبة، لدينا الآن القدرة على تحرير هذه البيانات والذكاء على نطاق صناعة الرعاية الصحية. 

نحن نرى أنظمة صحية تستخدم الذكاء الاصطناعي والتحليلات للوصول إلى البيانات في الوقت الفعلي التي تبرز قدرة المستشفى والموارد، وسيصبح ذلك مهمّا أكثر في كيفية عمل الأنظمة الصحية. يقوم أكثر من 200 مستشفى حول العالم باستخدام تقنية مركز القيادة لديناوهي في الأساس مجموعة أدوات الذكاء الاصطناعي لتحسين النتائج والكفاءة في عمليات المستشفى. تم أيضًا بناء الذكاء الاصطناعي مباشرة في الأجهزة الطبية. إنّ حلول العناية الفائقة  Critical Care Suite، على سبيل المثال، كانت أول خوارزميات الذكاء الإصطناعي التي تمت الموافقة عليها من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير والمدمجة في أجهزة الأشعة السينية المحمولة لإعطاء الأولوية للإسترواح الصدري. هناك أيضًا تطبيقات الذكاء الإصطناعي مثل Thoracic Care Suite، وهي مجموعة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد التشوهات في الأشعة السينية للصدر، بما في ذلك الالتهاب الرئوي الناجم عن كوفيد– 19 والسل.

الاحتمالات لا حصر لها: يطلب منا عملاؤنا أيضًا العمل معهم لزيادة إنتاجية أجهزتهم ومساعدتهم على بناء أدوات للتواصل مع المرضى باستخدام تقنية مبتكرة. لكن يجب أن تكون التكنولوجيا بسيطة؛ فيريدها الأطباء أن يكون بديهية ومدمجة في سير العمل الحالي وسهلة الاستخدام.

كيف قامت الجائحة بتحويل تركيز أنظمة الرعاية الصحية للتقدّم إلى الأمام؟ 

لا يزال كوفيد– 19هو المحور الأساسي للأنظمة الصحية على مستوى العالم، وبوجود الجائحة، أعتقد أننا رأينا لمحة عن المستقبل. لقد تعلّمنا الكثير في السنوات القليلة الماضية حول المرض والعواقب المحتملة الناجمة عن تأجيل علاج الحالات الموجودة مسبقًا. وبينما بدأت الأنظمة الصحية في التعافي، لا يزال المرضى يخافون العودة إلى المستشفى لتلقي العلاج. نحن نساعد عملائنا على النظر إلى عملية الشفاء بطريقة شاملة ومتوازنة بين إدارة حالات كوفيد– 19 الجديدة، ولكننا نضمن أيضًا فهم المرضى كيف ستحميهم السياسات الجديدة وتحد من انتقال العدوى. تعني إدارة عملية التعافي أنّ الأنظمة الصحية تحتاج إلى مجال رؤية أفضل لجميع الموارد المتاحة، بما في ذلك الموظفين. وهذا ممكن من خلال زيادة الوصول إلى البيانات فقط. 

كيف نبني نظاماً مستداماً للرعاية الصحية قائم على الذكاء؟

يتطلب بناء النظام الصحي القائم على الذكاء تحديثًا كاملاً للبنية التحتية الحالية لتمكين المستشفيات الافتراضية، وتمكين الوصول الأكبر إلى الرعاية وخفض تكلفة تقديم الرعاية في نهاية المطاف. علاوة على ذلك، فإنّ التطوّرات في مجال التصوير الطبي يعزّز معرفتنا بالأمراض وعلاجاتها باستمرار، ممّا يؤدي إلى زيادة كمية البيانات المنتجة. لكي يستفيد كل مريض من وعود الطب الشخصي، هناك حاجة إلى أدوات جديدة قائمة على الذكاء الاصطناعي لتجميع هذه البيانات وتوحيدها وفهمها بسرعة.

نحن نعلم أنه من خلال تغيير البنية التحتية الأساسية للتكنولوجيا، يمكننا نشر التطبيقات التي ستحدث فرقًا كبيرًا في حياة كل من الأطباء والمرضى. لا يمكن لشركة واحدة حل هذه المشكلة بمفردها؛ لذلك، نقوم بجمع النظام البيئي ونستفيد من نقاط القوة لدى الأطباء والتكنولوجيا والشركاء الأكاديميين، وغيرهم بهدف تعزيز الرعاية الصحية معًا. منذ أكثر من شهر في تركيا، وضعنا اللمسات الأخيرة على اتفاقية مع CUREA  التي تتخذ من TECHNOPOL مقراً لها، بقيادة رئيس قسم الأشعة في مقاطعة إسطنبول، البروفيسور الدكتور معمر حقي كركاش، وهو أول تعاون استراتيجي لتركيا لتسريع تطوير الذكاء الاصطناعي في التصوير الطبي. سيشهد التعاون استخدام البروفيسور كركاش وفريقه من أخصائيي الأشعة وعلماء البيانات ومطوّري البرامج المتميزين لخدمات إديسون الصحية من جنرال إلكتريك للرعاية الصحية لتطوير تطبيقات تعتمد على الذكاء الاصطناعي تركز على اكتشاف كوفيد– 19 وتصنيفه وتحديد خطورته لتشخيص المرضى وعلاجهم، بالإضافة إلى الاكتشاف التلقائي لآفات الثدي وتصنيفها من خلال التصوير الشعاعي للثدي بتعزيز التباين الطيفي.

هذا تعاون مثير من شأنه أن يمنح الشركات الناشئة التركية والباحثين وأخصائيي الأشعة تدريجياً الفرصة لإنشاء تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التصوير الطبي التي يمكن أن تعزز بشكل كبير علاج الأمراض وتشخيصها في تركيا وخارجها. إنها أيضًا خطوة مهمة إلى الأمام في إنشاء نظام بيئي لتطوير الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية لتركيا والمنطقة بأكملها، بفضل قيادة ورؤية الأستاذ الدكتور كركاش وفريقه. 

هل يمكنك إخبارنا عن المشاريع التي نفذتها جنرال إلكتريك للرعاية الصحية أثناء الجائحة؟

في بداية الأزمة، عزّزت جنرال إلكتريك للرعاية الصحية إنتاج قطع الغيار الأساسية لأجهزة التنفس الإصطناعي وآلات الأشعة السينية وأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي التي ستكون مهمة جدًا في علاج مرضى كوفيد– 19. وهي موجودة في مراكز الإمدادات الإقليمية الثلاثة التابعة لشركة جنرال إلكتريك للرعاية الصحية في تركيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ممّا يتيح دعمًا أسرع للمستشفيات في جميع أنحاء المنطقة.

كما أنّنا ابتكرنا بسرعة. فقد تم تركيب حل CT-in-a-Box الخاص بنا، وهو عبارة عن آلة نموذجية تلتقط نفس الصور القوية لماسح التصوير المقطعي المحوسب التقليدي، في العديد من المؤسسات حول العالم بما في ذلك تركيا والإمارات العربية المتحدة والكويت في هذه المنطقة. وقد اتخذت جنرال إلكتريك للرعاية الصحية خطوة أخرى لزيادة الإمداد الإقليمي لأجهزة التنفس الإصطناعي وهي العمل مع عملائها لتحديد أجهزة التنفس الإصطناعي القديمة وغير المستعملة أو المعطلة وإعادتها لإصلاحها في مراكز الإصلاح التابعة لنا في تركيا والمملكة العربية السعودية. في حين أنّ عدد أجهزة التنفس الإصطناعي التي تم تجديدها لا يلبي الطلب على الإطلاق، فإنّ كل جهاز تنفس إصطناعي يمكننا إعادة استخدامه يعني أنه يمكننا علاج مريض آخر. 

عندما اتخذت الحكومات في جميع أنحاء المنطقة إجراءات حاسمة لتكليف المستشفيات الميدانية للطوارئ، تحرّكنا بسرعة لتقديم المعدات. فكانت مهمّتنا تصنيع مجموعة من المعدات وشحنها وتسليمها وتشغيلها، بما في ذلك أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، وأجهزة التصوير المقطعي المحوسب، وأجهزة مراقبة المرضى، كل ذلك خلال وقت تم فيه إيقاف معظم الطائرات حول العالم بسبب الجائحة. من خلال التعاون مع شركائنا وموردينا، ودعم الحكومات التي ساعدتنا في إعطاء الأولوية للتخليص الجمركي، تمكنا من القيام بذلك. 

لقد مرّ عام تقريباً منذ تعيينك لقيادة خدمات جنرال إلكتريك للرعاية الصحية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. ما هي الخدمات في جنرال إلكتريك للرعاية الصحية، وكيف تتلاءم مع سياق تقديم الرعاية الصحية؟

لطالما اعتقدت أننا شركة خدمات في الأساس. هدفنا هو عملاؤنا وتشكّل الخدمات جزء لا يتجزأ من تجربتهم معنا. لقد تغيّرت الخدمات كثيرًا من نموذج الإصلاح التقليدي. لقد فرضت الجائحة المستمرّة ضغطًا هائلاً على أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم من الناحية المالية والتشغيلية، ممّا أدى إلى تكثيف الاتجاه الذي كان موجودًا بالفعل قبل الجائحة لكل من الأنظمة الطبية الخاصة ووزارات الصحة. نتيجة لذلك، يبحث مقدمو الرعاية الصحية عن فرص لإدارة التكاليف بشكل أفضل وتحسين الرعاية للمرضى في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وفي جميع أنحاء العالم. ويشمل ذلك كلاً من أنظمة الرعاية الصحية الخاصة التي تتطلّع إلى تحقيق عوائد للمساهمين ووزارات الصحة التي تسعى إلى احتواء الإنفاق المتزايد على الرعاية الصحية وتحسين نتائج المرضى.

يدير عملاؤنا آلاف الأصول المعقدة وتشمل جميع أنواع معدات الرعاية الصحية الكبيرة منها والصغيرة، التي تخلق تكاليف إضافية مطلوبة ليظلّ أداء كل قطعة من المعدات، وصيانتها، وحالة إصلاحها، وموقعها تحت السيطرة. لذلك، نحن نعمل مع شركائنا لتقديم برامج إدارة تكنولوجيا الرعاية الصحية، والتي توفّر أداة موحّدة ومبسّطة وفعّالة من حيث التكلفة لمواجهة تحدّي المعدات. بمعنى آخر، نحن نقدم حلاً شاملاً لإدارة الأصول مع تغطية تشمل بائعين متعددين ونقطة اتصال واحدة لجميع المشاكل المتعلّقة بالمعدات لمقدمي الرعاية الصحية، مع تحمل مسؤولية إدارة جميع المعدات. الإنتاجية هي أساس اللعبة وكانت جنرال إلكتريك تقوم بالإبتكار وتولّي زمام الأمور. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى