مستشفيات

مركز كليمنصو الطبي في بيروت بالتعاون مع جونز هوبكنز ميديسين انترناشيونال ضمن أفضل 100 مستشفى ذكي في العالم

مركز كليمنصو الطبي في بيروت بالتعاون مع جونز هوبكنز ميديسين انترناشيونال ضمن أفضل 100 مستشفى ذكي في العالم

إنجاز جديد حققه مركز كليمنصو الطبي في بيروت ليواصل نجاحاته العالمية إثر تسميته من قبل Newsweek ضمن أفضل 100 مستشفى ذكي عالميًا (World’s Best Smart Hospitals 2021)، الأعلى مرتبة في الشرق الأوسط والوحيد في لبنان ليتفوّق بذلك على أهم المستشفيات العالمية في الولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي.

يأتي هذا التصنيف لمركز كليمنصو الطبي في بيروت بمثابة شهادة وبرهان على ما يمتلكه لبنان من إمكانيات متميزة على مستوى قطاع الرعاية الصحية، متخطياً بذلك جميع العوائق التي يعيشها وليكون قطاع الإستشفاء بمثابة بقعة ضوء في نهاية الطريق.   فقد استطاع مركز كليمنصو الطبي من خلال هذا الإنجاز أن يسجل اسم لبنان عالمياً وليس فقط في الشرق الأوسط، كواحد من اهم المستشفيات الذكية.

التفوق هي الرسالة التي يسعى القيّمون على المركز الى الحفاظ عليها ليبقى رائداً في الخدمات الطبية التي يقدمها، فلا يدّخر جهداً في استقدام كل ما هو مفيد للمرضى من تشخيص للأمراض وعلاجات متقدّمة وإكتشافات طبية إلى جانب توفير أفضل نوعية من الرعاية الصحية والخدمات المتميزة.  لقد تمكّن مركز كليمنصو الطبي في بيروت من إرساء استراتيجية متكاملة تجعل منه المستشفى الذكي (Smart Hospital) ذو امتياز عالمي، ليكون بذلك الخيار الأول للمرضى الدوليين الذين يأتون إلى لبنان بهدف العلاج لما سيجدونه من امتيازات في الرعاية الطبية وفق المقاييس العالمية التي لطالما بحثوا عنها.

أهمية هذا الإنجاز على القطاع الصحي في لبنان

لبنانمستشفى الشرق الأوسط، وما زال القطاع الصحي في لبنان من أهم القطاعات الصحية في العالم لما يتميز به من تطور في الخدمات الطبية، وها هو اليوم يواصل تسجيل النجاحات المتميزة وتحقيق إنجازات نوعية عالمية على مستوى الارتقاء والتفوق ليحافظ على مكاناته الرائدة، وليثبت قدرته على مواجهة التحديات متخطياً بذلك جميع العوائق التي يعيشها هذا القطاع حالياً، ليبقى رقماً صعباً في عالم الطب.

واليوم يجعل مركز كليمنصو الطبي لبنان رائداً عالمياً ويعزز مركزه على الخارطة الطبية العالمية  بحيازته لقبالمستشفى الذكي-Smart Hospital” عن طريق استخدام التقنيات المبتكرة على نطاق واسع لتقديم طرق جديدة في العلاج والعناية الشاملة التي توفر أفضل الخدمات الطبية للمرضى، ليخترق اسم لبنان ليس فقط على مستوى الشرق الأوسط بل عالمياً.

الدور الفاعل لهذا الإنجاز في تنشيط السياحة العلاجية 

إن وجود مستشفيات ذكية في لبنان يعزّز السياحة الطبية، في وقت بات المرضى يفضَلون هذا النوع من المستشفيات ويبحثون عنها لما تقدمه من رعاية محورها الأساس هو المريض. في الواقع، إن عدد كبير من مرضى مركز كليمنصو الطبي في بيروت هم مرضى دوليين يبحثون عن مستشفى مميّز في خدماته، وقادر على تقديم رعاية طبية شخصية ودقيقة وفق أحدث وسائل التكنولوجيا القادرة على تحليل البيانات بوقت سريع لإجراء التعديلات اللازمة على رعاية المرضى وعلاجهم مع استخدام أحدث أجهزة التصوير الطبي والأدوات المتقدمة الأخرى، فيتم تزويدهم بالنتائج الطبية خلال فترة زمنية قصيرة. 

كما يقدم المركز علاجات تشخيصية متطورة ودقيقة جداً تسهم في سرعة التعافي وتخفيف الآلام، بإمكان مركز كليمنصو الطبي توفير الرعاية اللازمة ومتابعة الحالة المرضية وإدارتها عن بُعد من خلال توافر خدمةالتطبيب عن بُعد”.

أهم التطبيقات الذكية المتوفرة في مركز كليمنصو الطبي 

لقد تم تصميم مركز كليمنصو الطبي في بيروت بناءً على مفهوم جديد ومرن ومتطور يسمح للمستشفى بتقديم نموذج عالمي رائد يعتمد على الاستدامة في الرعاية الصحية الذكية. 

يستخدم المركز التقنيات المبتكرة على نطاق واسع لتحسين جودة الرعاية وتقديم أفضل الخدمات للمرضى الذين يرغبون في تلقي خدمات الرعاية الصحية بكفاءة أكبر وفي ظروف ملائمة ومريحة، حيث يتم تقديم خدمات صحية متكاملة وتشخيص رقمي في عصر الثورة العلمية والتكنولوجيا. يستخدم مركز كليمنصو الطبي العديد من التطبيقات الذكية منها الجراحة الروبوتية ضمن غرف عمليات حديثة، التصوير الرقمي، المختبر المُمكنن بالكامل، أحدث تقنيات علاج الأورام وأمراض القلب والمباني الذكية والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والسجلات الطبية الإلكترونية.. الخ

ساعدت هذه الابتكارات في إجراء عمليات تشخيصية متطورة، وكان لها الكثير من الفوائد ليس فقط لآلاف المرضى اللبنانيين بل أيضاً للمرضى القادمين إلى لبنان من أجل تلقي العلاج. 

كل ذلك ساهم في تقديم العناية الطبية الشخصية والدقيقة، الكشف المبكر عن الأمراض، تخفيف الألم وسرعة التعافي خصوصاً في العمليات المعقّدة، وجميعها تهدف إلى تقديم أفضل رعاية للمريض والحفاظ على سلامته. 

هذه التقنيات ليس فقط لتحسين الرعاية داخل المستشفى الذكي نفسه، بل أيضاً لربط المستشفى بنظم بيئي واسع.

إن ما نشهده حالياً من تطور في مجال رقمنة الخدمات الطبية يعكس الارتقاء بجودة الخدمات وابتكارات الرعاية الصحية التي تواكب المستجدات العالمية وتعزز الخدمات الصحية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى