مستشفيات

فريق جراحي بمؤسسة حمد الطبية ينجح في إجراء أول عملية زراعة رئة في دولة قطر

فريق جراحي بمؤسسة حمد الطبية  ينجح في إجراء أول عملية زراعة رئة في دولة قطر

رئيس مجلس الوزراء يزور مركز الجراحة التخصصي

قام معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في الثاني من سبتمبر الجاري بزيارة إلى مركز الجراحة التخصصي التابع لمؤسسة حمد الطبية، للاطمئنان على صحة مواطنة قطرية أجريت لها أول عملية زرع رئة في دولة قطر في شهر يونيو الماضي وتكللت بالنجاح بفضل من الله سبحانه وتعالى، ولقاء الفريق الطبي الذي أجرى العملية الجراحية.

خلال الزيارة، هنأ معاليه الفريق الطبي الذي أجرى العملية من جراحين وأطباء وفنيين مساعدين، على نجاح العملية، مشيداً ومقدراً جهودهم وخبرتهم في إجراء واحدة من أكثر العمليات الجراحية تعقيداً، متمنياً للفريق الطبي مزيداً من التوفيق والنجاح في مسيرتهم الطبية والعملية، كما تمنى للسيدة المواطنة تمام الشفاء. رافق معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة وعدد من كبار المسؤولين بمؤسسة حمد الطبية.  وكانت قد أجريت بنجاح في مستشفى حمد العام أول عملية زراعة رئة في دولة قطر، من خلال فريق مؤسسة حمد الطبية الذي أجرى هذه الجراحة المعقدة والتي أسهمت في إنقاذ حياة مواطنة قطرية، وتتماثل المريضةوهي أم لطفلينللشفاء بشكل جيد حالياً بعد العملية التي استغرقت 8 ساعات وهي تخضع الآن لعناية طبية فائقة.

قاد الفريق الجراحي الذي أجرى العملية بمؤسسة حمد الطبية البروفيسور تاكاهيرو أوتو، وهو خبير دولي متخصص في عمليات زراعة الرئة والذي كان قد التحق بالعمل  بمؤسسة حمد الطبية في عام 2020 لقيادة برنامج زراعة الرئة، كما شارك في إجراء العملية الجراحية فريق متعدد التخصصات مكون من مجموعة متميزة من الكوادر المتخصصة من جراحين وأطباء وكوادر تمريضية وفنيين وموظفي الدعم.  

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري أن إجراء أول عملية زراعة رئة يمثل إنجازاً مهماً لدولة قطر ويثبت توفر مستوى عالٍ من الرعاية الصحية المتخصصة للمرضى في دولة قطر. وأكدت سعادتها أن امتلاك القدرة على إجراء واحدة من أكثر العمليات الجراحية تعقيداً وصعوبةً مثل عمليات زراعة الرئة في دولة قطر يبين لنا المستوى العالي للمعايير والخبرات والتكنولوجيا الحديثة التي نقدمها لمرضانا.

وأضافت سعادتها قائلةً: ”تتميز برامج التبرع بالأعضاء وزراعة الأعضاء في دولة قطر بالتزامها الدائم بقيم العدالة والإنصاف، كما أنها تحظى بثناء وتقدير الدول الأخرى. تعتبر دولة قطر رائدة في مجال التبرع بالأعضاء وزراعتها على الصعيدين الإقليمي والدولي، حيث تسعى العديد من الدول إلى محاكاة برامجنا، ونحن نقدم الدعم إلى البلدان الأخرى لتطوير برامجها الخاصة من خلال أكاديمية الدوحة الدولية للتبرع بالأعضاء والتي تعتبر مركزاً مبتكراً للبحث التعاوني والتعليم والتدريب في مجال التبرع بالأعضاء”.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج زراعة الأعضاء في دولة قطر يوفر جراحات زرع الكلى، والكبد، وحالياً عمليات زراعة الرئة مما يجعل مؤسسة حمد الطبية واحدة من أكثر مراكز زراعة الأعضاء شمولاً في المنطقة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى